تلميحات

Tuesday, February 8, 2011

5 نوفمبر ... أقصد 25 يناير

إنه الخامس من نوفمبر - أقصد الخامس و العشرين من يناير-:

هذا الفيديو من فيلم v for vendetta 

(شاهد التدوينة حتى نهايتها)






Good evening, London. Allow me first to apologize for this interruption. I do, like many of you, appreciate the comforts of every day routine- the security of the familiar, the tranquility of repetition. I enjoy them as much as any bloke. But in the spirit of commemoration, thereby those important events of the past usually associated with someone's death or the end of some awful bloody struggle, a celebration of a nice holiday, I thought we could mark this November the 5th, a day that is sadly no longer remembered, by taking some time out of our daily lives to sit down and have a little chat. There are of course those who do not want us to speak. I suspect even now, orders are being shouted into telephones, and men with guns will soon be on their way. Why? Because while the truncheon may be used in lieu of conversation, words will always retain their power. Words offer the means to meaning, and for those who will listen, the enunciation of truth. And the truth is, there is something terribly wrong with this country, isn't there? Cruelty and injustice, intolerance and oppression. And where once you had the freedom to object, to think and speak as you saw fit, you now have censors and systems of surveillance coercing your conformity and soliciting your submission. How did this happen? Who's to blame? Well certainly there are those more responsible than others, and they will be held accountable, but again truth be told, if you're looking for the guilty, you need only look into a mirror. I know why you did it. I know you were afraid. Who wouldn't be? War, terror, disease. There were a myriad of problems which conspired to corrupt your reason and rob you of your common sense. Fear got the best of you, and in your panic you turned to the now high chancellor, Adam Sutler. He promised you order, he promised you peace, and all he demanded in return was your silent, obedient consent. Last night I sought to end that silence. Last night I destroyed the Old Bailey, to remind this country of what it has forgotten. More than four hundred years ago a great citizen wished to embed the fifth of November forever in our memory. His hope was to remind the world that fairness, justice, and freedom are more than words, they are perspectives. So if you've seen nothing, if the crimes of this government remain unknown to you then I would suggest you allow the fifth of November to pass unmarked. But if you see what I see, if you feel as I feel, and if you would seek as I seek, then I ask you to stand beside me one year from tonight, outside the gates of Parliament, and together we shall give them a fifth of November that shall never, ever be forgot.

مساء الخير لندن ، اولا أعتذر عن هذا الانقطاع. فإنى كما الكثيرين منكم أحب الراحة فى هذا اليوم الروتينى العادى حيث كل شئ آمن و هادئ كالعادة  ، فإنى أستمتع بذلك كما أى رجل .
الاحتفال بعطلة أو مناسبة يكون لإحياء ذكرى أو مناسبة و التى تكون عادة مرتبطة بموت أحدهم أو نهاية صراع دموع عنيف ، ففكرت فى ضوء ذلك أن نحتفل بالخامس من نوفمبر - فهو يوم يؤسفنى أننا لم نعد نتذكره – من خلال أن نجلس و نتحدث قليلا. بالطبع يوجد من لا يريدنا التحدث ، و أعتقد الآن ان هناك أوامر تنتقل عبر الهواتف ، ليأتى رجالا حاملين أسلحتهم ليصلوا إلى. لماذا ذلك؟ فعلى الرغم من استخدام العصيان ضد الكلمات تحتفظ الكلمات دائما بقوتها إنما تزداد قوة . فالكلمات تقدم وسيلة للأفكار و بالنسبة لأصحاب العقول فإن هذه الكلمات تقدم الحقيقة ، و هذه الحقيقة هى أنه يوجد خطا فادح فى هذه البلد ، اليس كذلك؟ فيوجد القسوة و الظلم إلى جانب التعصب و القهر. و عندما يكون لك الحرية فى الاعتراض و التفكير و التعبير عما تراه مناسبا تجد وسائل للرقابة و التتبع لتقلقك و تخضعك لما تريد هى. كيف يحدث لك و من يمكننا أن نلوم ؟ حسنا بالتأكيد هناك من أكثر مسؤولية من الآخرين ، وسيتم محاسبتهم ، ولكن مرة أخرى والحق يقال ، إذا كنت تبحث عن المذنبين ، تحتاج فقط انظر الى المرآة. أعلم لماذا فعلتم ذلك و أنكم خائفين ، و من لم يكن خائفا!! فقد كان الحرب و الارهاب و المرض و أخريات من المشاكل التى لا تعد و لتحصى محاكة لتفسد دوافعكم و تسلبكم شعوركم. لقد سلب الخوف أفضل ما فيكم ، و صرتم بسبب هذا الرعب كما المستشار الأعلى – آدم سالتر-. لقد وعدكم النظام وعدكم السلام ، و لقد بادلكم مقابل ذلك الصمت و الموافقة السلبية. فى الليلة الفائتة لقد قصدت إنهاء هذا الصمت ، لقد فجرت القلعة القديمة لأذكر هذه البلد بما نسته ، منذ أكثر من 400 عام سعى مواطن عظيم أن يحفر هذا اليوم الخامس من نوفمبر فى ذاكرتنا للأبد ، فقد كان أمله أن يذكر العالم أن العدل و الحرية و النزاهة ليست مجرد كلمات إنها مفاهيم و أساليب للحياة ، حتى لو لم تر أى جرائم لهذه الحكومة أو بقيت هذه الجرائم غير معلومة ، فلا تدع أن يمر الخامس من نوفمبر دون ذكرى ، و لكن إذا رأيت ما رأيت و تشعر بما أشعر و تشعى كما أسعى فلتقف معى لمدة عام من الليلة خارج أسوار البرلمان لنعطهم خامسا من نوفمبر لن سنووه إلى الأبد.